أهلاً وسهلاً
بحضورك أشرقت الدار
وبانضمامك الينا
سعدنا كثير وغمرتنا الفرحة
وكلنا شوق لاطلالتك علينا
كل يوم
بحضورك البهي
وما سيجود فيه قلمك
من همسات ومشاركات
فقد تهيئت قلوبنا قبل صفحات منتدانا
لاستقبال عبق حروفك
وبوح قلمك
وتقبل امنياتي بقضاء أجمل وأسعد الأوقات
وأكثرها فائدة لنا ولك
وأهلاً وسهلاً


منتدى اللمة الجزائرية :: تعرف على الجزائر من أهلها جزائري : منتدى ثقافى ، سياحي ، تعليمي ، نقاشي ، تطويري ، برمجي ، رياضي ، ترفيهي ، سياسي متخصص بالشوؤن الأسرة.
 
الرئيسيةس .و .جالأعضاءالتسجيلدخولكل القونين المنتدى

شاطر | 
 

 مذكرات عشتار و أحمد العربي / الحلقة الأولى

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
hamada_tlm
كبار شخصيات اللمة
كبار شخصيات اللمة
avatar

عدد المشركات : 36
مستواك : 1
معدل اليومي :: : 0
تاريخ التسجيل: : 23/04/2010

مُساهمةموضوع: مذكرات عشتار و أحمد العربي / الحلقة الأولى   الإثنين أبريل 26, 2010 12:30 pm

كان ذات مساء يمشي على الشاطئ اللازردي يبني صرح أحلامه الوردية التي كان يزيدها بهاءا حبه لها ، كانت أميرة قلبه بحق ، أحبها حبا صامتا أتعب قلب عشتار ذاتها فحنت لحاله ،, ... و هو يبني في خياله صرحه الوردي إذ بعشتار آلهة الحب تنزل من عرشها الأزلي لتقف بين يديه كأنها إنسي ليس لها ما للآلهة من هيبة السلطان ؟ أي سلطان و أي هيبة يقف في وجه سلطان القلب و هيبة الحب و قدسية المشاعر ,
تسمر أحمد العربي في مكانه مندهشا من هاذا المخلوق العجيب الذي نزل له من السماء كغيمة صيف ، و قبل ان يسألها قالتله ، أنا عشتار ، أنا آلهة العشاق منذ بدء الخليقة ، أنا ملك ةسلاطين الحب في كل حضارات الإنسانية كلها ، أنا من شهدت قصص الحب التي خلدها التاريخ ، أنا من جعل الحب مقدرا له أن يقوده الجنون ، أنا من وقع على قرار إصابة الحب بالعمى ، أنا من بعثت جنودي ليدسو في الحب العذاب و الألم ، أنا آلهة الجمال و العشق ، اتعبني حبك يا أيها العربي بين حب الامم
، من تكون أنت ؟ من علمك الحب ؟ من درسك فن الغرام ؟ من يا أيها العربي ؟ من ؟
هههه تبسم أحمد العربي و وضع يمينه في جيبه في ثقة و عدل من وضع نطارته الطبية و دغدغ أنفه كما يفعل الواثق من نفسه قبل أن يبدأ الكلام ثم مسح بيده على شعر عشتار لتطمئن له ، فهي أول مر تجد نفسها امام بشر بلا حراسة من ملائكتها .
قال لها أحمد العربي ، يا أيتها البلهاء ألا تعلمين أننا أصلا لا نؤمن بك ؟
تلفتت عشتار يمينا و يسارا و قال لها احمد ؟ لا تلتفتي فلست في مملكتك ، هنا مملكة لها رب واحد هو من علمنا الحب و علمنا الصفء و علمنا الصدق ، هنا مملكة ليس لها إلاه إلا هو ، و مع ذلك فلا تخافي ، لن يوذيك أحد ، هنا يعم السلام ، رغم ألم الحروب إلا أننا نعيش السلام في قلوبنا ، السلام الحق ، هو الذي نعيشه بأنفسنا و لأنفسنا من غير إيعاز من إلاه أحمق كآلهتكم .
هنا توقفت عشتار عن المسير و قالت : من أين لك كل هذه القوة يا أيها العربي ؟ ما الحب في مفهومك ؟ و كيف تستطيع العيش بحبك الصامت من غير ألم ؟ كيف لم ينجح جنودي بإدخال الألم إلى حبك ؟ أممكن أن تعرف لي حبك علني أجد فيه عالما أستطيع ان أفيد به مملكتي ؟
تبسن أحمد لعربي و قال لها مؤكد ساجيبك يا عشتار ، لكن ليس قبل ان نكرمك ، فنحن أهل الكرم و الجود ،
دهبا إلى شاطئء البحر و جلسا يحتسيان كأسا من الشاي المنعنع المغربي الأصيل ، الذي اغرمت به عشتار أيما غرام ، و طلبت من أحمد أن يسرع في إخبارها بمفهوم الحب عنده و كيف يحبها دون ألم ؟ كيف يحبها و هو غير قادر على البوح ؟ و كيف يمكن أن نحب في صمت و لما نحب في صمت و ما سبب الحب في صمت ؟ الصمت الصمت ... الصمت ؟ صمت أحمد و تنهد و و شد يده على كأس الشاي الساخن دون أن يحس بحرارته وقال لها و دمعته الساخنة على طرطف عينه : سأخبرك ؟ فقط لأنك انت عشتار من زينت قصائدنا و جملت حكاياتنا و أساطيرنا ، فقط لانك أنت أنت سأخبرك ،



يتبع ,,,,,,

ترقبوا الحلقة الثانية كيف بدا احمد العربي يقص حكايته لعشتار ؟


أتمنى من الإخوة أن يصبرو معي لان الحكاية تكتب على أشطر و سألزم نفسي أن أكملها لكم إن دفعة واحدة أو على حلقات . و أعتذر على ركاكة الأسلوب ، غير منقول ، ولا يوجد إلا هنا ,

أحمد العربي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
hamada_tlm
كبار شخصيات اللمة
كبار شخصيات اللمة
avatar

عدد المشركات : 36
مستواك : 1
معدل اليومي :: : 0
تاريخ التسجيل: : 23/04/2010

مُساهمةموضوع: رد: مذكرات عشتار و أحمد العربي / الحلقة الأولى   الثلاثاء أبريل 27, 2010 5:42 am

تايع الحلقة الثانية :
كانت عشتار تلمح صمت العربي و هي تائهة في غرابة تصرفه و هو يكابر على نفسه بامتياز ، حرارة الألم الذي يحس به العربي كانت تشعر به عشتار يلفح جسدها دون أن ترى على وحه احمد العربي أي علامة من علامات الحزن ، ، حين بدا أحمد الحديث قاطعته عشتار قائلة : متى تحزن يا أحمد ؟
سؤال لم يكن احمد العربي يتوقعه أبدا ؟ و رأى أن عشتار مهتمة باخبار حزنه أكثر من خبر حبه ، قالت له : أخبرني ولا تكابر فما انا إلا عشتار ، أنا آلهة العشاق ، لا تكابر لمرة في حياتك و أخبرني متى تحزن و كيف تحزن ، و لا تقل لي انك لست حزينا ، فعين عاشق مثلك لا يمكنها أن تخفي دموعها ، و لا يمكنها أن يكون بهاتة القوة اللتي ارى الآن ؟ ، مرة أخرى تبسم أحمد لكن بشكل مغاير تماما ، ابتسم بسمة تلتها تنهيدة قوية كاد قلب عشتار أن ينشطر لها ، و قال أحمد ، أنا لا أكابر لأن قوانين الرجولة الكاذبة في هذا الزمن يملي علينا أن نكابر و أن لا نضهر حزننا ، أنا فقط لأني مؤمن بان القدر المكتب لا يمكنني الهرب منه و لكني اعيش فقط على أمل ان يكون القدر كما أريد ، أما إن كان عكسه لتكن لحضات الحزن اقل من لحضات الحزن لو بدأته من اليوم ،
تعجبت عشتار من فلسفة العربي قالة لأول مرة أرى عاشقا حد الجنون يفكر كما تفكر يا أحمد ، ما سرك ، لكن أخبرني كيف تحزن ، انا أصر أن تجيبني عن هذا السؤال أولا ثم أجبني عن حبك و قصته .
قال لها أحمد العربي : أنا أحزن بيني و بيني ، أحزن قبل نومي و قبل صحوي ، احزن و أنا في الحافلة أمضي نحو هدفي ، أحزن كلما تذكرت أنه من الممكن أن لا نكون لبعض ، احزن كل لحة تمر علي أجدني فيها عاجزا عن البوح بحبي ، أحزن كلما تنفست الهواء و أعرف أ،ها تتنفس الهواء نفسه ، أحزن كلما رفعت بصري نحو النجوم ، و أعلم أنها هي الأخرى في أي وقت سترى النجوم ذاتها ، أحزن كلما كانت مقابلة كرة القدم في التلفاز و أعلم انها ترى في شاشتها نفس الذي أراه ، حتى وأنا أكتب على الحاسوب احزن لانها تمتلك في بيتها حاسوبا لا يمكنه إلا أن يكون كحاسوبي و تكتب على نفس الحروف التي أكتب عليها ، أنا اعيش و الحزن يرافقني مذ رأيتها كزهر بنسج تبتسم فتتفتح الزهور فرحا ببسمتها ، أعذريني يا عشتار ، هي من علمتني الحب لا أنت، صمت أحمد العربي قليلا و رفع رأيه في عشتار ليجدها تكفكف دمعها ، فميح أحمد دمع عشتار و قال لها ، لأ أظن أحدا قبلي كفكف دمع إلاه من آلهتكم ، لا تبكي يا عشتار فالحزن خلق للبشر وحدهم ، و لا يجوز أن يراك من يؤمن بك تبكين ، نحن يا عشتار خلق الحزن ليقوينا و ليضعفنا في الوقت ذاته ، قالت له و من أنت بين الرجلين ؟ قواك الحب أم أضعفك ؟ قال لها أحمد العربي ؟ لم أعرف جوابا لهذا السؤال ، و لا أعرف تفسيرا لكل المشاعر التي أحس بها غير شعور واحد ، الخوف ؟.؟.؟
خائف أنا يا عشتار ، خائف من حبها ، هل في مملكتك حديث عن الحب الذي يصنع الخوف ؟ ، تعجبن مرة أخرى عشتار من هذا الشعور الغريب الذي لا بد من فهمه قبل أن تفهم الحب .
تنهد أحمد مرة أخرى تنهيدة و ألحقها بدندنة لأعنية أعجبت عشتار كثيرا لحد البكاء ، " هو صحيح الهوى غلاب "؟؟؟ . طلب أحمد من عشتار أن يكملو السير على الشاطئ الأسود ، أصبح أسودا بعد أن بدل الليل يرمي ظلامه في العيون .


... .. يتبع

مع تحيات أحمد العربي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
hamada_tlm
كبار شخصيات اللمة
كبار شخصيات اللمة
avatar

عدد المشركات : 36
مستواك : 1
معدل اليومي :: : 0
تاريخ التسجيل: : 23/04/2010

مُساهمةموضوع: رد: مذكرات عشتار و أحمد العربي / الحلقة الأولى   الخميس أبريل 29, 2010 4:53 am

تابع ، الحلقة الثالثة :
بطلب أحمد العربي من عشتار أن يكملوا السير على الشاطئ أدركت بفطنتها أنه يريد أن يفتح لها قلبه الذي أتعبه ، و لكن يريد أن يكمل حديثة في مكان به ظلام أكثر حتى لا ترى من عينه بدايات الغيث اللذي صنعته غيمة حبه لها ، آه ، ُترى من تكون الساحرة التي ألهمت احمد العربي كل هذا الحب ، أي جنية هته ، أم أي إنسية ، أي حورية ظهرت له من هذا الشاطئ الذي تعود على الحضور إليه لكي ينتظر الغد الجديد .
كان أحمد العربي يجلس هنا ليتعلم من البحر كيف يكون العطاء في الحب و كيف تكون الثورة و كيف يكون السكون ؟ و لكن تعلم أحمد منه السكون و الهدوء ، تعلم منه كيف يخفي سره ، تعلم منه كيف يظهر غير ما يخفي في داخله ، تعلم منه كيف ينساب خارجا حين يقع في المشاكل ، فكان سيدا في حل مشاكل حياته و حياة من معه ، إلا حبها ، حتى انسيابية البحر و قوته التي تعلمها أحمد لم تستطتع أن تقف في وجه حبها الجارف ، هه ، تبسم أحمد و هو يفكر في هذا المصطلح ، "جارف " كلمة نقولها على واد نزل من جبل أو نهر فتح مجرى جديد في غابة زادها جمالا ، حبها ليس جارفا ، ؟؟ حبها زلزال جاوز المئة درجة على سلم عشتار ، لذا حير حبه آلهة الحب و الجمال و الإنجاب و الحرب ، غريبة حضارات الزمن القديم ، كيف لآلهة حب أن تكون آلهة حرب ، لكن لما العجب ؟، أوليس الحب معركة قلبية ، لا بد أن يموت فيها أحد الطرفين ، أو يموت كلاهما ، ألم يمت معظم العشاق في قصص الحب اللتي تداولها التاريخ سردا و كتابة ، ماذا سيكون بعد الحب لو لم يكن بعده الموت ؟ لا شيء ، هكذا تعلمت عشتار الحب و هكذا قدرت له في حضارتها ، لكنها هنا في الأرض ، ستجد حبا لم تكن تتوقعه .
كان أحمد العربي يسير صامتا يفكر في كل ما سبق و في الوقت ذاته يحاول أن يعرف فيما تفكر فيه عشتار ، هو يعرف أنها لا يمكن أن تتنازل عن قيمتها كإلاه لتتعلم من بشر إلا إذا أرادت أن تنتقم منه و تسحره بجمالها ، حتى تفشل قصة حبه ، لتؤكد الحكاية التي تقول أن الحب مجرد شعور بالألم ، مسكينة هته الإلهة.
فجأة قالت عشتار لأحمد هل هي جميلة ؟
شتت كل ما كان في عقل أحمد من الكلام عن الخوف الذي يسببه له حبها ، لتحيله إلى أمر لم يكن قد فكر فيه من قبل ، جمال حبيبته ؟ سكت ليفكر في الإجابة التي لم يكن قد فكر فيا من قبل ، و حاول ان يقول لها كما يقول كل العشاق ، ـ حبيبتي زي القمر ـ لكنه قبل أن يقولها ، سكت و قرر أن يكون رجل واقع ليعلمها أن حبه لها ليس لفتنتها ، ولا لجمالها و لا لاي شيء من هذا السطحي الذي يحب لأجله المحبون ،
أدخل أحمد كلتا يديه في جيبيه ، بعد أن كفكف سرواله حتى لا يبلله الماء و بدأ يقترب من الماء شيئا فشيئا كأنما يحاول أن يبحث فيه عن أي شيء يعبر به عن نسبية الجمال و عن عدم فائدته ، تذكر قول الحاجظ أن المعاني مطروحة في الطريق بدأ يلف بصره ليبحث عن معنى يعبر به فوجد الرؤية منعدمة لأنه في مكان شبه مظلم فندم على اصطحاب عشتار إلى هذا المكان الذي لا ترى فيه المعاني المرصوفة على الطريق ، لحضتها ، تخيل أحمد حبيبته بين عينيه و بدأ الكلام و هو يرى في الأفق البعيد ،، يرى لا شيء ، يرى العدم ، و رغم الظلام المخيف الذي كان قبالته ، كان يرى نور حبيبته متمثلا أماه يلهمه الكلام ، فقال :


يتبع :

مع تحيات أحمد العربي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
بياض اليقين
دعم الفني للمة الجزائرية
دعم الفني للمة الجزائرية
avatar

عدد المشركات : 469
مستواك : 148
معدل اليومي :: : 12
تاريخ التسجيل: : 26/02/2010
الموقع : في دنيا فانية

مُساهمةموضوع: رد: مذكرات عشتار و أحمد العربي / الحلقة الأولى   الأحد مايو 02, 2010 7:19 am

ولو انني لم أرد أن أزعجك بمروري لتكون قصة كاملة

لكن الفضول لم يدعني لأشجعك و أشكرك جزيل الشكر عل القصة الأكثر من رائعة

واصل ابداعك و تالقك أخي الفاضل و ستجدني نعم القراء للقصصك

بارك الله فيك احترامي و تقديري لك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
hamada_tlm
كبار شخصيات اللمة
كبار شخصيات اللمة
avatar

عدد المشركات : 36
مستواك : 1
معدل اليومي :: : 0
تاريخ التسجيل: : 23/04/2010

مُساهمةموضوع: رد: مذكرات عشتار و أحمد العربي / الحلقة الأولى   الأحد مايو 02, 2010 4:06 pm

و الله هاد من كرم اهل اللمة و حتى لو قطعت القصة بكلامك الطيب ، فهذا يضيف فيها و لا ينقص ، من الممكن حين تكتمل أن نجمعها في قسم القصص دفعة واحدة ؟ أعتذر لأني أطلت الحلقة الرابعة لانني منشغل نوعا ما بالبحوث و الدراسة ، راكم عارفين دراس الماجستير و أحوالها اسألو اميرة الورد تخبركم ؟ هي التي تعرف كيف يمر وقتي ، لكن أعدكم أن أكمل القصة ي أقرب الآجال . أشكرك مرة أخرى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
اميرة الورد
المـديـر العـــام
المـديـر العـــام
avatar

عدد المشركات : 2601
مستواك : 1672
معدل اليومي :: : 34
تاريخ التسجيل: : 05/01/2010
العمر : 29
الموقع : تلمسان

مُساهمةموضوع: رد: مذكرات عشتار و أحمد العربي / الحلقة الأولى   الخميس يونيو 03, 2010 4:16 am

هدا كلوا حب حمادة نيالها عشتار بحب حمادة العربي


والله غير قمة في التميز حمودتي

تقبل مورري

الاميرة السمراء
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
مذكرات عشتار و أحمد العربي / الحلقة الأولى
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: -,.-~*'¨¯¨'*·~-.¸¤~°*¤ô§ô¤*~( منتدى الاقسام العامة )~*¤ô§ô¤*°~¤,.-~*'¨¯¨'*·~-.¸- :: فرغ واش في قلبك-
انتقل الى: